الرئيسية » الاخبار » مقالات ..ترامب وايران .. تخفيض في اللهجة وتصعيد على الارض

مقالات ..ترامب وايران .. تخفيض في اللهجة وتصعيد على الارض

بقلم : عبد السلام العراقي

باحث وخبير عسكري استراتيجي _ العراق

المراقبون هم كثر من قالوا ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب قد غير لهجته حول الازمه مع ايران عند زيارته الى اليابان . هنا أحب ان اوضح امرآ مهما بهذا الخصوص واقول ماذا يتذكر كل مواطن ياباني عندما يجري الحديث عن الولايات المتحده وعن الادارة في الولايات المتحده.
اول مايتبادر الى ذهنه هو ماحدث في 9 اب و 12 اب من العام 1945 حيث مشهد القنبلتين النوويتين اللتين سقطتا على هوراشيما وناكازاكي ..هذا هو انطباع المواطن الياباني عن الاداراة الامريكيه منذ العام 1945 الى يومنا هذا وهنا اقول ان الرئيس الامريكي يجب ان يبين نوع من المرونه والسلاسه والوداعه امام المواطن الياباني وهي رساله ايضآ الى المواطن الياباني لأفهامه بأن الادارة الامريكيه لاتسعى الى الحرب بل على العكس من ذلك هي تريد السلم بمنعها ايران من امتلاك الاسلحه النوويه حفاظآ على سلامة الشرق الاوسط والحفاظ على التوازن بين دول المنطقه .
والحقيقه انما يجري اليوم من تحشيد للقوات من بارجات وحاملات طائرات واسلحه ذكيه وموجهه وتعزيز لعديد القوات البريه ليست تحركات  للنزهه ولا للاستعراض فقد صرفت المليارات من الدولارات ويزداد صرف المبالغ مع تقادم الايام ..وانما اقول ان قرار الحرب قد اتخذ من قبل اصحاب القرار في الولايات المتحده وان الفاتوره قد دفعت من قبل الدول النفطيه في الخليج العربي كما دفعت الاموال من نفس الدول في العام 2003 كثمن لاحتلال العراق وأسقاط الحكم الوطني فيه .
وماجولة وزير الخارجيه الايراني في بعض دول الخليج والعراق الا هي جوله اليائس والمتيقن ان الاوان قد فات وليس هناك متسع من الوقت لأصلاح مايمكن اصلاحه وهي تشبه الى حد كبير جولة وزير الخارجيه العراقي في العام 2003 الاستاذ ناجي صبري الذي لم يدخر جهدآ  الا بذله ولكن دون جدوى فأن الحرب قد وقعت وجرى ماجرى . نقطه اخرى احب ان اضيفها وحسب مانقلته وسائل التواصل الاجتماعي هو ان وزير الخارجيه الايراني محمد جواد ظريف حاول خلال زيارته للنجف مؤخرا مقابلة المرجع العراقي السيد علي السيستاني ولكن لم يفلح وان المرجع الأعلى  قد اعلن في وقت سابق موقف واضح من الازمة الحالية حيث دعا الحكومه في بغداد الى النئي بالنفس عن ما يجري من تصعيد بين الولايات المتحده الامريكيه وايران لانه يعرف جيدآ بحكم نظرته المطلعة ان الامر انتهى وان الحرب واقعه لامحال وان السيناريو العراقي سيتكرر بشكل اكثر قسوة واشد فظاعة في نسخته الإيرانية بحكم عوامل النزاع والاحتقان المعلن حينا والمخفي أحيانا بين القوميات والأقليات في بلاد فارس اضف الى عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية وملفات داخلية وخارجية مازال كثير منها يتراكم ويتعقد ويشتد خطره منذ العام 1979 الى يومنا هذا ..كل تلك الملفات والعوامل المتشابكة ستنتقل بحكم التغيير القادم او الانهيار القادم الى صراعات ونيران ملتهبة تطال الكثيرين داخل الخارطة المعروفة للدولة الإيرانية ..

عن realnews lebnon