الرئيسية » الاخبار » : هل حدث تحور جيني في الفيروس التاجي coronavirus؟

: هل حدث تحور جيني في الفيروس التاجي coronavirus؟

ا.م.د.اسامة ناظم نجرس
اختصاصي الاحياء المجهرية الطبية
الفيروس التاجي الجديد ، مثل جميع الفيروسات الأخرى ، يتغير ، أو يخضع لتغييرات صغيرة في الجينوم (المادة االوراثية) الخاص به, حيث أشارت دراسة نُشرت مؤخرًا إلى أن الفيروس التاجي الجديد SARS-CoV-2 ، قد تحول بالفعل إلى سلالة او عدة سلالات أخرى أقل عدوانية. لكن اغلب الخبراء في الاختصاص غير مقتنعين تماما بذلك.
وفي دراسة قامت بها مجموعة من الباحثين في الصين حيث قاموا بتحليل جينومات الفيروسات التاجية المأخوذة من 103 مرضى مصابين بـ COVID-19 ، وهو المرض الذي تسببه به SARS-CoV-2 في ووهان في الصين حيث مركز تفشي المرض وقد وجد الباحثون اختلافات في الجينوم لتلك الفايروسات المسببة لاصابة اولاءك المرضى، وقد توصلوا الى انه يمكن تصنيفها إلى “سلالتين” من فيروسات التاجية: النوع “L” و “S”.
ووجد الباحثون ان النوع “L” ، الذي اعتبروه النوع الأكثر عدوانية ، في 70٪ من عينات المرضى المصابين بالفيروس, كما وجدوا أن انتشار هذه السلالة انخفض بعد أوائل كانون الثاني (يناير), وقد اشار الباحثون في بحثهم الى أن النوع الأكثر شيوعًا اليوم هو النوع “S” وهو الأقدم من حيث الظهور ، وقد استنتجوا الى لأن “التدخل البشري” مثل الحجر الصحي ربما قلل من قدرة النوع “L” على الانتشار.
ومع ذلك اشار العالم ناثان جروبو Nathan Grubaugh وهو اختصاصي الوبائيات في كلية ييل للصحة العامة الذي لم يكن جزءًا من الدراسة تلك، إن استنتاجات الباحثين في البحث اعلاه هي “مجرد تكهنات” وقد اردف قائلا: إن الطفرات التي أشار إليها الباحثين في تلك الدراسة كانت صغيرة بشكل لا يصدق –وقد اثرت على ترتيب بضعة نيوكليوتيدات وهي اللبنات الأساسية للجينات. (وللمعلومات يبلغ طول الجينوم SARS-CoV-2 حوالي 30.000 نيوكليوتيدات).
وقال ناثان جروبو إن هذه التغييرات الطفيفة من المحتمل ألا يكون لها تأثير كبير على عمل الفيروس هذا إن وجدت ، لذلك سيكون من “غير الدقيق” القول بأن هذه الاختلافات تعني أن هناك سلالات مختلفة. كما اشار ايضا الى ان الباحثين قد اخذوا عينة من 103 مصاب فقط حيث “إنها عينة صغيرة جدًا لكي تعبر عن إجمالي عدد الفيروسات”. وقال إن معرفة الطفرات التي خضع لها الفيروس في جميع أنحاء العالم يتطلب “قدرا كبيرا من الجهد ويستغرق في بعض الأحيان سنوات لإكماله”.
ويتفق مع هذا الرأي علماء آخرون مثل ريتشارد نير Richard Neher عالم الأحياء والفيزيائي بجامعة بازل في سويسرا حيث ذكر أن الاكتشاف الذي يقول بتحول الفيروس التاجي إلى سلالتين من السلالة L التي تؤدي إلى مرض أكثر خطورة “هو على الأرجح “نتائج إحصائية فقط”وذكر ايضا أن هذا التأثير الإحصائي ربما يرجع إلى أخذ عينات مبكرة من المجموعة المصابة بالسلالة L في مدينة ووهان ، مما أدى إلى ارتفاع معدلات الوفيات “الظاهرة”, وذكر ايضا أنه عندما يكون هناك تفشي محلي سريع الانتشاريقوم العلماء بسرعة بتجربة جينومات الفيروس من المرضى ، مما يؤدي إلى التمثيل المفرط Overrepresentation لبعض متغيرات الفيروس, كما ذكر الباحثين الذي اشرنا اليه في بداية هذه المقالة بأن البيانات في دراستهم “لا تزال محدودة للغاية” وأنهم بحاجة إلى المتابعة مع مجموعات أكبر من البيانات لفهم كيفية تطور الفيروس بشكل أفضل.

عن realnews lebnon