الرئيسية » أقلام الناس » ( احلم بوطن هو لي .)

( احلم بوطن هو لي .)

بقلم : هدى مجيد حاطوم

احلم بان يكون هنا على الارض وطن للجميع، يتساوي فيه الفقير والغني، الحاكم، او صاحب السلطة، او الوزير، او النائب، وعامل التنظيف، فلا يعود هناك فروقات اجتماعيه او حواجز او حدود بين طبقات الشعب في وطن الحلم. هذا،.
أحلم بوطن الاجداد، الذي كان فيه اجدادنا واباؤنا يعيشيون في اطمئنان وأمان، وفي رخاء وبحبوحة ومحبة وتعاون، وان اختلفت اراؤهم ومنازعتهم قليلا في بعض الاحيان على امور حياتية عادية غير جوهرية في حد ذاتها.
أحلم بوطن يتصافى فيه الجميع بقلوب ليس فيها حقد او ضغينة او تباعد فكري ونزاع سياسي، قلوب لا تؤثر فيها الطائفية والشحن الديني لا من بعيد ولا قريب.!
ومع هذا الحلم…. لا نرى في مجتمعاتنا غير التباعد والانقسام والانهزامية والتشرذم في وطن نزاع وصراع كان يجب ان يكون واحدا متحدا.،!
ما الذي يبدو في مجتمعنا اليوم غير الضعف والهوان والانكسار والتفرقة؟
ماذا غير الاتفاق على عدم الوفاق؟
أحلم بوطن يكون فيه القانون فوق الجميع، لا سلطة فيه الا للعدالة ولا شعار الا المساواة والمؤاخاة.
وطني جنة الله على الارض ولكته خال من قلوب صافية….
رياح السياسة والحزبية والطائفية تلفح وجوهنا وتتقاذفنا من كل جانب. ونسال أنفسنا في خضم هذه العاصفة :
هل هذا هو الوطن الذي نتمثله ونسعى اليه في اذهاننا وفي عقولنا؟
اهو الوطن الذي نحلم ان يكون هو، لا غيره،؟؟؟
لقد طغى المال على كل المبادئ، واصحنا لا نفكر الا بالثروة، والكسب الحرام…
لقد طغت (الفحشاء) واصبح الالتزام الاخلاقي مستبعدا وقد (فلت الملق)…
اهذا هو الوطن الذي كنا نحلم به ونضعه نصب اعيننا ليلا نهارا؟
اهو الوطن القويم الذي كنا نفكر ان نجعله الوطن المميز والامثل بين جميع الاوطان؟
لقد قضت السياسة على هذا البلد وجعلته يترنح في الحضيض. السياسة وحدها هي التي جعلتنا نعيش في اوطان متفرقة…. سياسة الافتراق والنفاق،!
لان رجال السياسة يعملون في سبيل تحقيق مصالحهم وغاياتهم دون التفكير في تحقيق مصالح الشعب العادلة وتامين حقه في العيش الكريم وفي وطن سليم من كل اذى.
نحن قلقون لما وصلنا اليه وما الت اليه الامور من تعقيد، ومن حالة اقتصادية معيشية يؤسف لها… أصبح الناس معها في انحطاط وتخاذل وكسل وظلم وقهر.
نحلم ان نعيش متحدين في وطن واحد…. تجمعنا رؤية واحدة وتشد ازرنا تطلعات متماسكة متضامنة في وطن يتسع لكل ابنائه ومواطنيه…. وطن كريم ليس فيه الا العدالة والقانون وسيادة الدولة.
نتمنى ان تتحقق كل المطالب الاصلاحية، وبالسرعة اللازمة، لان الشعب اصبح في حالة يرثى لها.
وهنا اقول بملء فمي :
الوطن بحاجة الينا ونحن بحاجة اليه……. لاننا لا نعيش الا في ظله وتحت جناحه.
ونحس اننا لسنا غرباء في وطننا وبين اخواننا

عن realnews lebnon

Call Now Buttonاتصل بمدير الجريدة الان