الرئيسية » أقلام الناس » الأخلاق ثم الاخلاق ثم الاخلاق. كي يكون لنا وطن…

الأخلاق ثم الاخلاق ثم الاخلاق. كي يكون لنا وطن…

 

بقلم: هدى مجيد حاطوم
لبنان

استاذة في الرياضيات

…………………………..

كما قال أمير الشعراء :
وانما الامم الاخلاق ما بقيت.
فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا.
فاين نحن الان من تطبيق امير الشعراء احمد شوقي. في مجتمعنا الصغير والكبير.
أسئلة مطروحة بالحاح وعلينا الاجابة عنها.
اقول هذا الكلام والالم يحز في نفسي والهم يعتصرني والحسرة تأكلني. لما وصلنا اليه من فساد…
واذا لم نتدارك الامر واذا لم نرجع الى الاصول. واحترام المواطن الصالح وننتقد الخطأ ولا نقول عن السارق (شاطر. قد حالو. ذكي.)
فنحن سائرون جميعا الى ما لا تحمد عقباه…
واتمنى على الجمعيات والهيئات النسائية والاندية الثقافية. والدولة واجهزتها. والتربويين واصحاب الهمم…. وقادة وسياسيين… بذل جهودهم لظبط الامور واعادة الناس الى اتباع ما هو سليم ومصيب..
وشعارنا يجب ان يكون دائما وابدا. (هو الاخلاق)
في البيت والشارع والعمل وفي اي مكان وجدنا فيه.
وليكن الصدق والاخلاص سمتين بكل اقوالنا واعمالنا.
كل هذا ليس بالامر الشاق، بل اهون من ارتكاب الخطأ والسقوط.
الاخلاق في زرع المحبة والتعاون بين الجميع، والابتعاد عن الوجاهة الفارغة والمناصب التى لا طعم لها…
لان المادة تجيئ وتذهب أما الاخلاق والصفات الحسنة فباقية خالدة مع مرور الزمن ترافق صاحبها الى ابد الابدين.
كلمة اخيرة…
لم نصلح مجتمعنا اذا لم نصلح اولا ما في بانفسنا….!
علينا ان ننظف انفسنا من الشرور، والاثام، حتى يكون لنا وطن ويكون لنا مستقبل..!
مكارم الاخلاق هي اولا واخيرا
هي المواطن والوطن والارض

عن realnews lebnon

Call Now Buttonاتصل بمدير الجريدة الان